التخطي إلى المحتوى
كلمة الملك سلمان اليوم عن تفشي داء كورونا وأهم القرارات الملكية
الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود

قدم الملك سلمان بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشريفين، كلمة تاريخية في ظل تفشي داء كورونا كوفيد 19، وذلك متضمنا العديد من النقاط المضيئة، والتي يسلط عليها موقع أحداث اليوم الضوء عليها بشكل كبير، توفير كافة إحتياجات المواطنين في هذه المرحلة الصعبة، وتوفير كافة الإمكانيات للقطاع الصحي في هذا الوقت، وأنه سيتم التوكل علي الله في هذه المرحلة القوية.

كلمة الملك سلمان كاملة

وأشار الملك سلمان في الكلمة : إننا نعيش مرحلة صعبة في تاريخ العالم، ولكننا ندرك تماماً أنها مرحلة ستمر وتمضي رغم قسوتها ومرارتها وصعوبتها، مؤمنين بقول الله تعالى : ( فإن مع العسر يسرا، إن مع العسر يسرا )، وأنه ستتحول هذه الأزمة إلى تاريخ يثبت مواجهة الإنسان، واحدة من الشدائد التي تمر بها البشرية.

وأضاف خادم الحرمين الشريفين، أن السعودية مستمرة في اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية لمواجهة هذه الجائحة، والحد من آثارها، مستعينة بالله تعالى، ثم بما لديها من إمكانات، في طليعتها عزيمتكم القوية في مواجهة الشدائد بثبات المؤمنين العاملين بالأسباب.

وشكر المواطنين علي الثقة والإلتزام بالقرارات الصادرة من وزارة الصحة قائلا :

إن ما أظهرتموه من قوة وثبات وبلاء حسن، ومواجهة مشرفة لهذه المرحلة الصعبة، وتعاونكم التام مع الأجهزة المعنية، هو أحد أهم الروافد والمرتكزات لنجاح جهود الدولة، التي تجعل المحافظة على صحة الإنسان في طليعة اهتماماتها ومقدمة أولوياتها.

أؤكد لكم حرصنا الشديد على توفير ما يلزم المواطن والمقيم في هذه الأرض الطيبة من دواء وغذاء واحتياجات معيشية ، إن القطاعات الحكومية كافة وفي مقدمتها وزارة الصحة، تبذل كل إمكانياتها لاتخاذ التدابير الضرورية للمحافظة على صحة المواطن والمقيم.

نشكر كل الجهات الحكومية على جهودها، ونخص العاملين في المجال الصحي، أولئك الذي يقدمون جهوداً جليلة للمحافظة على صحة المواطن والمقيم، باذلين نفوسهم في مواجهة هذه المرحلة الدقيقة، سنواجه المصاعب بإيماننا بالله وتوكلنا عليه، وعملنا بالأسباب، وبذلنا الغالي والنفيس للمحافظة على صحة الإنسان وسلامته، وتوفير كل أسباب العيش الكريم له، مستندين على صلابتكم وقوة عزيمتكم، وعلو إحساسكم بالمسؤولية الجماعية، أدام الله علينا توفيقه وسددنا لكل خير.

 

قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *