التخطي إلى المحتوى

روى الفنان المصري ، محمد فؤاد ، قصة شقيقته التي اشتعلت مؤخرًا مواقع التواصل وأحزنت الجمهور.

قال الفنان: هناك شقيق اسمه إبراهيم ، أحد أبطال مصر الذين استشهدوا في حرب 1967.

وأشار إلى أنهم لم يعرفوا المكان الذي دفن فيه حتى الآن ، وتابع: أتمنى لحياتي أن أدفن أخي وأدفن معه .. والإسرائيليون يدوسون على أطفالنا بالدبابات ، وهذا حقنا لإعادة أطفالنا. محمد فؤاد: أتمنى حياتي أن أدفن أخي وأدفن نفسي معه

وأشار فؤاد ، خلال تصريحات متلفزة ، إلى أن أمنيته في حياته هي دفن شقيقه إبراهيم ، قائلاً: لا نعرف أين هم ونعيش على أمل أن نجد له ترابًا.

يذكر أن صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية كشفت في 8 يوليو / تموز عن مقبرة جماعية لجنود مصريين استشهدوا في مجزرة على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال حرب 1967.

بالقرب من حديقة ميني إسرائيل وتحديداً في موقف السيارات المحاذي للحديقة ، ترقد رفات الجنود المصريين الذين سقطوا ضحية وحشية قوات العدو الإسرائيلي ، دون أن يترك المحتل الإسرائيلي أي علامة أو علامة على وجود كتلة. قبر في المنطقة ، أو حتى إبلاغ السلطات المصرية طوال تلك الفترة ؛ هذا انتهاك صارخ لقوانين الحرب الدولية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *