التخطي إلى المحتوى

أكد الفنان هشام المليجى أن الشعور بـ “اليتم” أو فقدان الأب والأم من أصعب المشاعر التى يمكن أن يمر بها الإنسان.

قال هشام المليجي: ماتت أمي ، وبعد سنة مات أبي ، وكان عمري حوالي 15 سنة. كنت يتيم وأم وأب ، وكان عمري 15 سنة ، لكن الحياة ذهبت ، ولله الحمد. يا الله حياتي مختلفة ولدي ثلاث شقيقات وبنات لكني أكملت حياتي وحدي “.

وتابع ، خلال لقاء معه في برنامج “الستات” المذاع على قناة النهار: “الشعور باليتم شعور صعب ، وكان من الصعب علي اتخاذ قرار بمفردي. حتى الآن ، بعد أن تجاوزت الخمسين من عمري ، لا يزال اتخاذ القرار صعبًا بالنسبة لي ، والحياة ليست سهلة كما يتخيلها الناس “.

كما أكد هشام المليجى أن خروجه من الوسط الفني خارج عن إرادته ، بسبب ضعف الأدوار التي تعرض عليه.

وأضاف هشام المليجى أن أسباب غيابه الطويل عن الفن خارجة عن إرادته ، معلقًا: “غيابي ليس بيدي ، والحل أن لدي دور ، وأنا أوافق عليه ، بمواصفات تليق بي الفني”. مسار مهني مسار وظيفي.”

وختم هشام المليجى: “استسلمت لتقديم أعمال لا تناسبني بهدف التواجد على الساحة الفنية ، وللأسف لم أستفد منها كممثل في مسيرتي ، ولا أوافق حاليًا على ذلك. الأدوار التي لا تناسب رؤيتي الفنية وتاريخي “.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.