التخطي إلى المحتوى

مشوار محمد فؤاد في الفن والغناء حافل بالنجاحات ، سواء كانت ألبوماته التي حققت أعلى نسبة مبيعات في أوائل التسعينيات من القرن الماضي ، أو أفلامه وأشهرها فيلم “الإسماعيلية رايح قاي” ، أحد أيقونات السينما المصرية والعربية.

أما عن حياة “فؤاد” الشخصية ، فإن معجبيه لا يعرفون الكثير عنها ، حتى قصة زواجه كانت بعيدة كل البعد عن وسائل الإعلام ، وتبقى علاقته وخطوبته بالفنانة صابرين في أوائل التسعينيات أشهرها العاطفية. علاقة “فؤاد”.

في منتصف عام 1990 ، أطلق محمد فؤاد ألبومه الشهير “عسلي” ، إلى جانب إطلاق مقطع الأغنية ، بطولة صابرين ، وبعد عدة أشهر ، وتحديداً في شهر أكتوبر من نفس العام ، بحسب إعلان “فؤاد”. خطبته لصابرين والصحف والمجلات في ذلك الوقت امتلأت بصورهم.

لكن العلاقة لم تدم ولم تصل إلى حد الزواج ، حيث انفصل الثنائي ورفض الحديث عن تفاصيل الانفصال ، لكن صابرين بعد عدة سنوات كشفت باختصار عن الانفصال قائلة: “استمعي إلى شكل الاغاني التي غناها فؤاد في حقي بعد الفراق وستعرفين السبب “. .

ومن أشهر الأغاني التي غناها “فؤاد” فور الفراق أغنية “حدك” التي اشتراها تحديدًا من الشاعر مصطفى كامل بعد أن باعها لمطرب شاب في ذلك الوقت من أجل ” فؤاد ”لتكون الرسالة عن فسخ الخطوبة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.