التخطي إلى المحتوى

قال الفنان القدير نعيم عيسى ، إنه يشعر بحزن شديد لكونه بعيدًا عن دائرة الأضواء والاهتمام والمشاركة في الأعمال الفنية.

وأضاف عيسى خلال لقائه من منزله بالإسكندرية مع الإعلامي عمرو الليثي في ​​برنامج “واحد من الناس” على قناة “الحياة”: “أشعر بحزن شديد ، ما زلت حزينًا ، لماذا؟ هل انتهيت بهذا الشكل؟ لماذا انتهى بي المطاف بالرؤية والمرض والنوم في المنزل؟ لماذا لا يرسلني أحد؟ لماذا لا يقوم زملائي بزيارتي؟

وتابع في البكاء: “أنا الحمد لله أعيش معاش ، والحمد لله. أحب الفن منذ طفولتي. طيلة حياتي أحب الفن والسباحة. أنا منزعج عندما أرى في التلفزيون أنهم يكرمون الكثير من الناس. ، ولا أحد يظن أنهم يكرمونني. أشعر بالظلم ، لذا ظلموني ، فلماذا لا يشغلونني؟ لم لا؟ يأتون لزيارتي؟ لماذا لا يقوم القبطان بزيارتي؟ “

نعيم عيسى ، من مواليد 6 يناير 1937 ، التحق بفرقة مدبولي وفرقة الإسكندرية في بداية حياته الفنية ، ليشارك بعدها في العديد من المسرحيات ، منها “زامبوليتا في الصالون ، أناس كهذه وكدة وريا وسكينة ، الواد سيد الشغل “، ثم انتقل للعمل في السينما والتلفزيون ، ومن أبرز أعماله:” المتسول من هو اللص ، الباشا تلميذ “، وقد ابتعد عن الشاشة بسبب سنوات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.