التخطي إلى المحتوى

النجم السابق للأهلي والمنتخب المصري والذي يعتبر من أبرز لاعبي القلعة الحمراء عبر تاريخها الطويل.

من أوائل اللاعبين المصريين المحترفين في أوروبا في العصر الحديث ، وأول محترف مصري في البرتغال وصاحب هدف مصر الوحيد في مونديال 1990 بإيطاليا.

في هذا المقال نستعرض أهم المعلومات والمحطات في حياة اللاعب المصري الكبير “مجدي عبد الغني”.

ولادته ونشأته ولد اللاعب مجدي عبد الغني في 27 يوليو 1959 بالقاهرة ، والتحق بصفوف النادي الأهلي وهو في الرابعة عشرة من عمره ، ليتم إدراجه في قطاع الشباب حتى وصل إلى الفريق الأول.

على الرغم من احترافه في كرة القدم ، إلا أنه لم يتخل عن دراسته ، وحصل على بكالوريوس الآداب من قسم الفلسفة بجامعة القاهرة عام 1983.

صعد مسيرته الكروية مع الأهلي إلى الفريق الأول على يد هيديكوتي ، المدرب التاريخي للأهلي ، وهو في السابعة عشرة من عمره.

لعب للنادي الأهلي من 1976 حتى 1988 وحقق العديد من البطولات وبلغت 18 بطولة سواء محلية أو قارية ،

ولعب بقميص الفريق الأحمر أكثر من 386 مباراة وسجل 57 هدفا في المسابقات الرسمية.

الاحتراف في أوروبا عام 1988 ، انتقل مجدي عبد الغني إلى نادي بيرا مار البرتغالي ، ولعب مع الفريق حتى موسم 1992 ،

خلال تلك الفترة كان للجرافة بصمة واضحة مع فريقه حيث شارك في 107 مباراة سجل خلالها 17 هدفا.

وصل إلى نهائي كأس البرتغال أمام بورتو بطل الدوري عام 1991 ، وسجل هدف فريقه الوحيد في المباراة التي خسروا فيها 1-3.

اختير مجدي عبد الغني ضمن أفضل 20 لاعباً أجنبياً في تاريخ الدوري البرتغالي خلال القرن العشرين لأدائه المتميز مع بيرا مار.

العودة للدوري المصري بعد انتهاء الرحلة الاحترافية الناجحة في أوروبا عاد مجدي عبد الغني للدوري المصري ولعب مع النادي المصري موسم 1992/1993 وكان مجدي من اللاعبين المتميزين في المقاولون العرب النادي الرياضي موسم 1993/1994.

مع المنتخب المصري ، بعد المستوى الذي ظهر فيه عبد الغني مع فريقه البرتغالي بيرا مار ، جعل محمود الجوهري مدربًا للمنتخب الوطني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.