التخطي إلى المحتوى

تميز بملامحه الجادة وصوته الغليظ الذي كان له دور كبير في شهرته رغم أدواره الصغيرة التي شارك فيها.

اشتهر الفنان الراحل مصطفى علوان بلبلابه الذي أطلقه في عدد من الأعمال أبرزها مع الفنان محمد هنيدي في فيلم “البيان التالي جاء إلينا”.

توفي علوان أثناء تلاوة القرآن في إحدى مشاهده في مسلسل أدهم الشرقاوي ، وهو يرتدي زي الأزهر الرسمي.

والغريب أن علوان كان يغتسل ويكفن ويصلّي مرتين ، الأولى في القاهرة والثانية في مسقط رأسه ، وكان الفنانون غائبين عن إجازته والحداد.

نبذة عن حياته ولد الفنان المصري متولي علوان في محافظة الشرقية في 13 نوفمبر 1929.

أحب علوان الفن والتمثيل منذ طفولته وكان يذهب إلى قرية بيرم كيم بالزقازيق لحضور الأفلام.

بداياته الفنية بدأ الفنان متولي علوان مسيرته الفنية عام 1973 من خلال مشاركته في عدد من الأعمال الدرامية الدينية.

ومن أبرز هذه الأعمال “محمد عبده الرحمة المكرسة”. كما شارك في سلسلة عام 1978 “أحلام الفتى الطائر”.

بعد ذلك ، كان الإنجاز الحقيقي لمتولي ألوان من خلال عدد من الأدوار التي لا تزال عالقة في أذهان الجمهور.

اشتهر لبلاب ألوانه الخاصة من خلال عدد من اللبلاب التي أطلقها في عدد من الأعمال السينمائية.

وكان من أبرزها فيلم “جاء البيان التالي” مع الفنان محمد هنيدي والفنانة حنان الترك.

حيث استخدم علوان عبارة أصبحت في الأذهان حتى يومنا هذا وهي “لأنه لديه أقارب مهمون ، وفقني الله وهو خير وكيل”.

أبرز أعماله شارك الفنان متولي علوان في عدد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية خلال مسيرته الفنية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.