التخطي إلى المحتوى

أصدرت اللجنة الأولمبية المصرية بيانا بشأن أزمة لاعب الكاراتيه يوسف بدوي ، بعد أنباء عن لعبه أثناء إصابته وحصوله على الميدالية الذهبية خلال دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط..

وجاء البيان كالتالي: “حتى لا تضيع الحقيقة وسط جهود ومحاولات الممارسين للتشهير والابتزاز واللعب على كل الحبال”... ملف بطلنا يوسف بدوي نجم الكاراتيه كان واضحا منذ البداية وكان حرص اللجنة الأولمبية على سلامة اللاعب أولا وقبل كل شيء بناء على توصيات الأطباء المؤهلين أنفسهم للحكم على حالة اللاعب وليس. كلام الجالسين في المكاتب المكيفة الذين نصبوا أنفسهم أوصياء للحكم على الناس ..وقرار إخضاع اللاعب لفحص طبي وأشعة ونقل للمستشفى ومشاركته أيضا نبع من اللجنة الأولمبية بعد التأكد من سلامته دون تدخل من أي فرد أو مسؤول مهما كان حجمه .. لأنه هو قرار يخص المهمة واللجنة في المقام الأول .. مع الاعتراف بأننا جميعاً بحاجة إلى إضافة كل ميدالية ذهبية إلى الميزان ، المهمة أكثر من أي شخص آخر .. لتحمل مسؤولية ميزان الميداليات وحده. ، كما يحدث في كل بطولة أو تجمع رياضي “..

وأضاف البيان: “أما ما يصدر عن ممارسي القذف والابتزاز من حين لآخر ، فهو متروك لجهات التحقيق والقضاء التي تنظر في عدد من البلاغات في هذا الشأن بسبب الأقوال الكاذبة الصادرة عنهم ، ولن تتراجع اللجنة ومسؤولوها عن استكمال إجراءات التقاضي حتى ينال هؤلاء الأشخاص العقوبة اللازمة عن أفعالهم. ..لا يوجد مكان هنا لمناقشة حجم المزايا المادية والعينية التي يحصل عليها هؤلاء الأشخاص مقابل التشهير. لها وقتها “.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.