التخطي إلى المحتوى

يحتفل ميمي الشربيني ، نجم الأهلي والمنتخب المصري السابق ، بعيد ميلاده الخامس والثمانين اليوم الثلاثاء ، إذ ولد في 26 يوليو 1937.

انضم محمد عبد اللطيف الشربيني إلى الأهلي في موسم الانتقالات 1957 قادمًا من المصري القاهري ، بعد أن قبضت عليه عيون عبد المنعم البقال وأحمد مكاوي الذي انضم إليه عام 1953 مع رفيقه في. الملاعب الشيخ طه اسماعيل.

بدأ ميمي الشربيني مشواره مع الكرة في نادي القاهرة المصري ، ولفتت موهبته انتباه كبير الأهلي والزمالك ، وسعى الأخير بقوة لضمه في صفوفه ، لكن حبه للأهلي. جعله يرفض هذا العرض ، حتى نجح الكشاف التاريخي للأهلي عبده البقال في تحقيق حلمه بالانتقال إلى الأهلي مع زميله وقتها طه إسماعيل.

مع الأهلي بدأ الشربيني اللعب في وسط الجناح الأيسر بجوار الساعد الأيسر المهاجم حينها محمود الجوهري .. وسرعان ما أطلق عليه الراحل نجيب المستكاوي لقب “النفاث” بسبب سرعته العالية في هذا المنصب وقدراته الاستثنائية في صنع الأهداف.

تألق الشربيني في مباراة القمة بدوري منطقة القاهرة في أبريل 1958 عندما لعب كبديل عن هداف الفريق المصاب توتو ، وتألق الشربيني في هذه المباراة وأحرز هدفًا ساهم في تحقيق الأهلي 3. 0 انتصار. ثم في نفس الموسم سجل هدفين في الزمالك في نهائي كأس مصر التي انتهت بالتعادل 2-2 وتقاسم الفريقان اللقب. كان هدفه الرابع والأخير في القمة في مباراة نوفمبر 1960 ، والتي سحق فيها الأهلي غريمه التقليدي 4-1.

في نهاية الستينيات ، وبعد اعتزال معظم نجوم الفريق ، واصل الشربيني مع الفريق الجديد ، الذي أطلق عليه اسم “فريق الطلاب” ليمنحه لقب جديد “الأوفا”. بقيادة حسن حمدي والخطيب وإكرامي وزملائهم.

لعب ميمي الشربيني بقميص الأهلي أكثر من 175 مباراة سجل خلالها 28 هدفاً ، وحقق مع القلعة الحمراء 4 بطولات دوري في الأعوام 1957-1958 ، 1958-1959 ، 1960-1961 ، 1961- 1962 “، وثلاث بطولات لكأس مصر في مواسم” 1957- “. 1958 ، 1960-1961 ، 1965-1966 “، كأس القاهرة” 1957-1958 “، وكأس الجمهورية المتحدة” 1961 “.

كما فاز مع المنتخب المصري بكأس الأمم الأفريقية 1959 بالقاهرة.

توجهت ميمي الشربيني إلى التدريبات بعد اعتزالها ، وتولت تدريب المنتخب الإماراتي في دبي “أكتوبر 1971 حتى نوفمبر 1975” ، ثم دربت المنصورة منذ يناير 1976 في جيلها الذهبي: أسامة سطوحي ، أحمد شاكر ، بدوي حميدة. وسعد سليط ومحمد الهادي وآخرون ، ثم تدريب غزال دمياط في الثمانينيات ، ثم قطاع الناشئين بالنادي الأهلي.

نجح في اختبار الراديو في فبراير 1976 ليصبح من ألمع المعلقين على الكرة المصرية عبر تاريخها. ومن أبرز تعليقاته:

صاحب الشيك بسلطة مانويل جوزيه

حسام حسن سانتا كلوز الكرة المصرية هداف يفترض أن يستنسخ حسام حسن يا قوم

حازم إمام مجموعة من المهارات ، يا بني ، أدر رجليك ، وصل قدميك

صرخت الكرة ، أوه ، أوه ، أوه ، أوه ، أوه ، أوه ، أوه ، أوه

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *